من نحن | هيئة التحرير | اتصل بنا | آخر تحديث للموقع في الخميس 21 نوفمبر 2019 11:15 مساءً

limitless
development
newspaper

L.D.N

التنمية برس.DP
آخر الاخبار
أقلام تنموية
الثلاثاء 22 أكتوبر 2019 03:19 مساءً

تكنولوجيا الفضاء

الفضاء هو بيئة جديدة، تتطلب محاولة العمل فيها، أدوات وتقنيات جديدة.

وقد أدت الأبحاث المستفيضة في مجال الفضاء، إلى خلق علم مستقل بذاته، هو تكنولوجيا الفضاء، وقد أفاد هذا العلم في بزوغ اقتصاد جديد مصاحب لاقتصاد الفضاء، وغالباً ما يتم استغلال التكنولوجيات الجديدة الناشئة عن المساعي المتعلقة بالفضاء، أو تسريعها في أنشطة اقتصادية أخرى، وتحسين حياة البشرية عموماً على كوكب الأرض.

في أحد أبحاث وكالة الفضاء الأمريكية ناسا حول الطحالب، أدى إلى إنشاء تركيبة حليب الأطفال؟ إذ كانت ناسا تستكشف إمكانات الطحالب كعامل لإعادة التدوير للسفر عبر الفضاء لفترة طويلة.

وفي وقت لاحق، انتهت هذه الأبحاث إلى اكتشاف أن الطحالب الغنية بالمغذيات تحتوي على (Docosahexaenoic Acid DHA) و(Arachidonic Acid ARA)، وهما مكمل غذائي ممتاز للنمو العقلي والبصري للرضيع.

وتعرف تكنولوجيا الفضاء، بالتكنولوجيا التي طورتها علوم الفضاء أو صناعة الفضاء لاستخدامها في رحلات الفضاء أو الأقمار الصناعية أو استكشاف الفضاء.

وتشمل هذه التكنولوجيا الفضائية، مركبات الفضاء والأقمار الصناعية والمحطات الفضائية والبنية التحتية الداعمة والمعدات والإجراءات.

ويتم الآن تطبيق التقنيات التي اكتشفتها الأبحاث المتعلقة بالفضاء، مثل أبحاث ناسا لاستكشاف آفاق جديدة للبشرية على التطبيقات اليومية. ويمكن رؤية العديد من الاختراعات التي تم إعدادها بشكل صريح، لتخفيف وتحسين جهود استكشاف الفضاء في منازلنا.

تشمل التطورات التكنولوجية الأخرى التي ابتكرتها أبحاث الفضاء، مضخات القلب والأطراف الصناعية والإنترنت وأجهزة استشعار الكاميرا، والعديد من الخدمات اليومية الشائعة، مثل التنبؤ بالطقس، الاستشعار عن بعد، GPS أنظمة القنوات الفضائية، وبعض أنظمة الاتصالات لمسافات طويلة، تعتمد بشكل حاسم على البنية التحتية الفضائية. العلوم، الفلك وعلوم الأرض (عن طريق الاستشعار عن بعد)، والعديد من الاختراعات، مثل المكانس الكهربائية المحمولة والبطانيات والأقواس غير المرئية.

وبالفعل، لقد ألهمت تكنولوجيا الفضاء، رواد الفضاء والعلماء في البحث عن النجوم والكواكب وخلق الكون، واستخدام تلك التكنولوجيا من ثم في التطبيقات اليومية بشكل كبير، حيث أعاد المطورون تغيير تكنولوجيا الفضاء للتطبيقات اليومية.

وبعض هذه التقنيات، تشمل جزءاً لا يتجزأ من تكنولوجيا الويب وإنترنت الأشياء، حيث تم تطوير تكنولوجيا الويب المدمجة بواسطة وكالة ناسا، لتمكين رواد الفضاء من إجراء ومراقبة التجارب على محطة الفضاء الدولية، عن بُعد عبر الإنترنت. تم إصدار تقنية الويب المدمجة لاحقاً في المجال العام، ما أدى إلى ظهور إنترنت الأشياء.

أيضاً نجد مجسات الكاميرا التي اكتشفها عالم ناسا إريك فوسوم، في سبيل التقليل من حجم الكاميرات للمهام الفضائية، ثم طورت شركة فوسوم أجهزة استشعار CMOS نشطة بكسل، باستخدام تقنية Charge Coupled Device (CCD).

وبعد إصدارها للاستخدام العام، أحدثت مستشعرات CMOS النشيطة للبكسل، ثورة في صناعة التصوير الرقمي، والتي تستخدم حالياً في كاميرات الهواتف الذكية المختلفة، وكاميرات GoPro.

كذلك كانت تقنية GPS التي تستخدم كغرض من أغراض الأقمار الصناعية، وتتيح في الاستخدام العام، تحديد موقعك في أي مكان حول العالم. وتستخدم في خدمات الملاحة، مثل خرائط Google.

ويمكن لنظام تحديد المواقع العالمي (GPS)، المساعدة في تشغيل المركبات المستقلة. بمساعدة أجهزة الاستشعار، فتتعلم المركبات القيادة بأمان من تلقاء نفسها. وكذلك، وعلى سبيل المثال، يمكن للجرار المستقل أن يستخدم نتائج GPS دقيقة، لتغذية النباتات والأسمدة بالرش ومبيدات الرش ومحاصيل الحصاد.

ومن ضمن تلك التكنولوجيا، تقنية الاتصالات والإنترنت، حيث تستخدم الأقمار الصناعية الاتصالات المتنقلة عبر الإنترنت، وهو ما أحدث ثورة في طريقة تواصلنا وعملنا. إذ مكنت الاتصالات المتنقلة والإنترنت، من الاتصال والتواصل مع أي شخص في أي ركن من أركان العالم.

علاوة على ذلك، تتزايد سرعة الإنترنت بشكل كبير، ويقدر إدخال 5G لتحقيق سرعات أكبر من 1 غيغابايت في الثانية. بينما يتم استخدام الإنترنت في عمليات متعددة في أي نوع من الأعمال، إلا أن تحسين سرعة ومعدل بيانات رخيص، لن يؤدي إلا إلى تحسين الأمور، من إدارة السجلات المصرفية، إلى التعامل مع القبول في الكلية، تُستخدم خدمات الإنترنت على نطاق واسع في كل قطاع.

وهناك تقنية مجسات مراقبة السكك الحديدية، وغير ذلك كثير.

وكما يبدو، فإن مستقبل تكنولوجيا الفضاء وآثارها، يمكن ملاحظته بوضوح من خلال هذا النمو المطّرد لها، وتحول أحلام الخيال العلمي إلى حقيقة واقعة. وبفضل الاختراعات الجديدة، واكتشاف بدائل أفضل في تكنولوجيا الفضاء، أصبحت التقنيات الحالية، أرخص وأكثر تقدماً. وللحديث بقية.

 

*البيان الاماراتية